نصائح و فوائد

لأمراض التي تنتقل من الكلاب للإنسان ونصائح للوقاية منها

لأمراض التي تنتقل من الكلاب للإنسان ونصائح للوقاية منها, لأمراض التي تنتقل من الكلاب للإنسان, ترغب الكثيرون في تربية الكلاب كحيوانات أليفة نظرًا لطبيعتها المحببة وتنوع سلالاتها، وعلى الرغم من ذلك، تعتبر الكلاب ككائنات حية عرضة للإصابة بأمراض متنوعة، سواء كانت طفيفة أو خطيرة. لذا، يجب على مربي الكلاب أن يكون حذرًا ويتبع بعض القواعد الخاصة بالنظافة للمحافظة على صحة الكلب ولتجنب الأمراض. بالتالي، يتعين على الأفراد اتباع إرشادات النظافة عند تربية الكلاب للحفاظ على صحتها ولتجنب نقل العدوى إلى الإنسان. يقدم هذا المقال المعلومات الضرورية لتحقيق هذا الهدف وتجنب الارتباك في التعامل مع الكلاب.

الأمراض التي تنتقل من الكلاب للإنسان

أمراض الكلاب:

تُعد داء الكلب، الذي يُسببه فيروس الكلب (Rabies)، مرضًا فيروسيًا يتسبب في التهاب حاد في الدماغ. في الدول النامية، تُعتبر الكلاب الضالة مصدر انتقال هذا المرض من الحيوان إلى الإنسان. بالإضافة إلى ذلك، تُعد جميع الثديات، مثل الراكون والخفافيش والثعالب، مصدرًا لانتقال داء الكلب. يكون الداء قاتلًا بشكل رئيسي للكلاب وللإنسان غير المحصّن باللقاح أو الذي لا يتلقى الرعاية الفورية. ينتقل الفيروس عن طريق العض بشكل أساسي ويمكن أيضًا نقله عن طريق اللعاب.

مقالات ذات صلة

السعفة:

تُشكّل السعفة مرضًا فطريًّا يصيب الجلد والشعر والأظافر. يُعد هذا المرض شديد العدوى ويُؤدي إلى تساقط الشعر لدى الكلاب، مما يسبب مناطق غير مكتملة الشعر. يمكن للسعفة أيضًا الانتقال إلى الحيوانات الأخرى والإنسان.

انفلونزا الكلاب:

يسبب فيروس الإنفلونزا A هذا المرض، والذي يصيب أيضًا الطيور. يمكن نقله للإنسان ويُظهر بأعراض معروفة للإنفلونزا، مثل السعال والحمى وفقدان الشهية والطاقة. قد يتطور مرض انفلونزا الكلاب إلى عدوى رؤية حادة، مما يسبب ضيقًا في التنفس ويهدد الحياة.

الجيارديات (Giardia):

تعتبر الجيارديا أو حمى القندس طفيليات تنتشر من خلال الماء الملوث أو الأسطح الملوثة بفضلات الكلاب أو الحيوانات الأخرى التي تحمل هذه الطفيليات. ينتقل الجيارديا إلى الإنسان، مسبّبًا أعراضًا هضمية مثل القيء والإسهال والغثيان. يكون الشفاء منها سهلًا ولكنها قد تسبب مضاعفات خطيرة لدى البعض.

عدوى الدودة الشريطية الكلبية (Echinococcosis):

تنتقل عدوى الشريطية من الكلب إلى الإنسان من خلال الماء أو التراب الملوّث ببيوض الشريطية. عندما تدخل هذه البيوض إلى جسم الإنسان، تخترق الأمعاء وتنتقل إلى أعضاء الجسم الداخلية، مثل الكبد والرئتين

شاهد أيضا: أسباب سواد الشفاه ونصائح لعلاج الشفايف الداكنة

كيفية انتقال العدوى من الكلاب للإنسان

الكلاب قد تحمل مجموعة متنوعة من الفيروسات والبكتيريا والطفيليات في وبرها أو في لعابها وبولها، لذا يُعتبر التفاعل المباشر معها خطرًا كبيرًا ما لم يكن الكلب مُطعَّمًا بالتطعيمات الأساسية ويتلقى الرعاية الطبية بانتظام. تظهر أهم وسائل انتقال العدوى من الإنسان إلى الكلاب كالتالي:

الإنسان إلى الكلاب كالتالي:

1. التعرض لعضة الكلب، خاصة من الكلاب الضالة التي تكون عرضة للإصابة بأمراض الكلاب مثل السعار.

2. لعاب الكلاب عبر اللعق أو السعال والرذاذ.

3. لمس بول وفضلات الكلاب.

4. تناول الأطعمة الملوثة بالبراز أو اللعاب أو البول الكلبي، كتناول الطعام من الأرض أو بدون غسل اليدين بعد التفاعل مع الكلاب.

5. التعرض للخدوش من الكلاب.

6. استنشاق وبر الكلاب.

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات

لتستطيع تصفح الموقع بسهولة من فضلك اغلق اداة مانع الاعلانات