نصائح و فوائد

مواعيد تطعيم الروتا 

مواعيد تطعيم الروتا, في الآونة الأخيرة، شهد انتشارًا متزايدًا للأمراض، خاصةً في فصل الشتاء، نظرًا لعدم اليقين حول استمرار هذا الوضع، ينبغي على الآباء والأمهات التمايل نحو الحذر الزائد تجاه صحة أطفالهم. هذا يحثهم على اتخاذ الخطوات الوقائية، منها خاصة أخذ التطعيمات، سواء الأساسية أو الإضافية، التي تشكل وسيلة فعّالة للوقاية والعلاج، حيث تحمي الأطفال من العديد من العدوى والأمراض، مع إيلاء كل تطعيم أهميته الفريدة والفوائد المرتبطة به.

ما هو فيرس الروتا

فيروس الروتا، المعروف بفيروس العجلي، ينتشر بشكل واسع بين الأطفال، خاصة الرضع. يُعتبر هذا الفيروس جزءًا من أسرة الفيروسات الجرمية، حيث تم تحديد 7 مجموعات رئيسية لها، لكن يُسبب الإصابة بالإنسان في 3 فقط. يسفر فيروس الروتا عن نزلات معوية وجفاف، ويُعد سببًا رئيسيًا لحالات الإسهال الحادة لدى الأطفال، متسببًا في القيء ومسببًا وفيات تصل إلى حوالي 600,000 طفل سنويًا في البلدان النامية. يتسارع انتقال هذا الفيروس بشكل خاص بين الأطفال دون سن الخمس سنوات. على الرغم من مزعج الإصابة به، إلا أن علاجها يُعتبر بسيطًا، حيث يتمثل إحدى طرق العلاج الرئيسية في زيادة شرب السوائل لتفادي حدوث الجفاف، وقد تتطلب الحالات الصعبة التسريب الوريدي للسوائل.

ما هو لقاح الروتا

تطعيم الروتا هو نوع من التطعيمات الحية، ويستهدف خمسة أنواع من فيروس العجلي، ويُعطى عن طريق الفم. يتوفر هناك نوعان رئيسيان:

مقالات ذات صلة
  1. روتا-تك (Rotateq):

   – يُعطى عن طريق الفم في ثلاث جرعات، الأولى عند شهرين، والثانية عند أربعة أشهر، والثالثة عند ستة أشهر.

   – غير مناسب لتطعيم الأطفال الأكبر سناً أو البالغين.

  1. روتا-ريكس (Rotarix):

   – لقاح سائل يُعطى في جرعتين، الأولى عند شهرين، والثانية عند أربعة أشهر.

   – يجب أن يكون هناك شهرين بين كل جرعة، دون تأجيل لضمان فعالية التطعيم.

على الرغم من أنه كان يُقال في السابق أن هذا التطعيم يزيد من احتمالية حدوث انغلاق الأمعاء، إلا أن الأبحاث العالمية أكدت عدم صحة هذا الاتهام، وبالتالي يُنصح بفعله. يثبت بعض الدراسات أن هذا التطعيم يحمي من الإصابة بالفيروس بنسبة 75٪، وتم منع تطعيم مشابه بسبب حالات نادرة من انغلاق الأمعاء وارتفاع طفيف في نسبة الإصابة.

سعر وأضرار تطعيم فيرس الروتا

تكلفة التطعيم بلغت 320 جنيهًا. يمكن أن يتسبب لقاح فيروس الروتا في ظهور أثار جانبية، منها:

– حدوث إسهال وقيء بشكل مؤقت في بعض الحالات.

– ظهور نوبات عصبية وزيادة في توتر الطفل.

– احتمالية حدوث حساسية تجاه بعض مكونات اللقاح.

يجب أخذ الحيطة والحذر عند تناول لقاح فيروس الروتا، حيث يُنصح بعدم إعطائه للأطفال الذين يعانون من تشوهات في الجهاز الهضمي، وتأجيله في حالة ارتفاع درجة حرارة الطفل أو وجود أمراض في الجهاز المناعي. يُحظر تناول اللقاح في حالات الإصابة بالقيء أو الإسهال، ويجب استشارة الطبيب في حالة حساسية تجاه أنواع معينة من السكر. يعتبر تناول اللقاح غير ملائم للأطفال الذين يعانون من أمراض في المعدة أو الأمعاء أو تأخر في النمو.

أعراض فيرس الروتا

  • تظهر الأعراض لدى المصابين بالفيروس بعد يومين، وتكون أكثر حدة لدى الأطفال دون سن الخمس سنوات. 
  • يبدأ المرض بارتفاع درجة الحرارة، قد تصل في بعض الحالات إلى حدوث حمى. يمكن أن يتسبب الفيروس في حدوث إسهال مائي وقيء، وتستمر هذه الأعراض لمدة تتراوح بين 3 و8 أيام. قد يصاحب المرض أحيانًا آلامًا مزعجة في البطن.
  •  بالنسبة للبالغين، قد يظهر بعض الأعراض ولكن بشكل بسيط، وتعتبر فرصة إصابتهم بها نادرة.

أعراض خطيرة لفيروس روتا

في حال ظهور هذه العلامات عند الأطفال، يجب الاتصال بالطبيب فوراً:

  1. إسهال دموي حاد.
  2. قيء متواصل لمدة 3 ساعات.
  3. ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل شديد إلى 39.5 درجة مئوية أو أكثر.
  4. شعور الطفل بألم حاد.

كما تشير علامات جفاف فيروس الروتا إلى الحالة الطبية التالية:

– جفاف الفم.

– بكاء دون ظهور دموع.

– تقليل التبول.

– النوم وعدم التفاعل الحاد.

يُفضل استشارة الطبيب لتقييم الحالة واتخاذ الإجراءات اللازمة.

كيفية انتشار فيروس الروتا

الفيروس يتواجد في براز الطفل قبل ظهور أي أعراض لعدة أيام، وقد يظل حاضرًا لمدة تصل إلى 10 أيام بعد شفاء المريض. ينتقل بسهولة عبر اليدين إلى الفم طوال هذه الفترة، مما يجعل الرعاية والنظافة الشخصية أمورًا حيوية. يجب على الطفل المصاب الامتناع عن لمس الإفرازات والتأكد من غسل اليدين جيدًا، خاصة بعد التعامل مع المواد المحملة للفيروس. ذلك لتجنب نقل العدوى إلى الأطفال الآخرين أو للأسطح المحيطة.

يتسارع انتقال العدوى بشكل سريع، ورغم وجود فصائل متعددة من فيروس الروتا، إلا أن الإصابة به تتناقص بشكل كبير بعد المرة الأولى. يشمل الفترة المعرضة للإصابة بالفيروس الأعمار من 4 شهور إلى 5 سنوات، خاصة في الحضانات، حيث يكون البالغين المتعاملين مع الأطفال أكثر عرضة للإصابة. يتزايد انتشار الفيروس خلال فصلي الشتاء والربيع.

اترك تعليقاً

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات

لتستطيع تصفح الموقع بسهولة من فضلك اغلق اداة مانع الاعلانات