مواضيع تعبير

موضوع تعبير عن دور الأخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي

دور الأخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي، يعتبر الأخصائي الاجتماعي أحد أهم العناصر في المدرسة، حيث يقوم بدور رئيسي في تقديم الدعم الاجتماعي والنفسي للطلاب والمعلمين، فإن البيئة المدرسية تُعتبر بيئة تعليمية وتربوية، حيث يلعب الأخصائي الاجتماعي دوراً مهماً في تحسين الأوضاع الاجتماعية للطلاب وإيجاد بيئة تعليمية صحية وآمنة.

دور الأخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي بالمراجع

  • تقديم الدعم النفسي والاجتماعي: يعمل الأخصائي الاجتماعي على تقديم الدعم للطلاب الذين يواجهون مشاكل نفسية أو اجتماعية، مثل مشاكل في السلوك أو العلاقات الاجتماعية أو الأسرة، كما يوفر الأخصائي الاجتماعي الدعم للمعلمين في التعامل مع الطلاب الذين يواجهون صعوبات.
  • توجيه الطلاب: يقوم الأخصائي الاجتماعي بتوجيه الطلاب المشكلين إلى الخدمات والبرامج اللازمة لمساعدتهم على التغلب على مشاكلهم، كما يساعد الأخصائي الاجتماعي الطلاب في اتخاذ القرارات الصحيحة في مجالات مختلفة من حياتهم.
  • العمل مع الأسر: يقوم الأخصائي الاجتماعي بالتعاون مع الأسر لمساعدتهم في فهم ودعم احتياجات أبنائهم، كما يساعد الأخصائي الاجتماعي الأسر في حل المشاكل التي تؤثر على تعلم أطفالهم.
  • المشاركة في اللجان المدرسية: يشارك الأخصائي الاجتماعي في اللجان المدرسية التي تهدف إلى تحسين بيئة المدرسة ودعم الطلاب والمعلمين.

شاهد أيضا: موضوع تعبير عن اهمية الوقت في حياتنا وفوائد تنظيمه

دور الأخصائي الاجتماعي بعد التطوير لواجباته

تأثير دور الأخصائي الاجتماعي في المدرسة لا يمكن إنكاره، فهو يساهم في تحسين الأداء الأكاديمي والسلوكي للطلاب وتعزيز العلاقات الاجتماعية في المدرسة، فإن وجود الأخصائي الاجتماعي في المدرسة يخلق بيئة صحية وداعمة تساعد الطلاب على التحقق بأقصى إمكانياتهم.

بالإضافة إلى ذلك يمكن للأخصائي الاجتماعي أن يلعب دوراً حيوياً في معالجة قضايا متعلقة بالتنمية الشخصية للطلاب وفي توفير دعم نفسي واجتماعي لهم، كما أنه يستطيع أن يساهم في توجيههم نحو اختيار مسارات تعليمية ومهنية مناسبة بالنسبة لهم.

شاهد أيضا: موضوع تعبير عن الإبداع بالمقدمة والخاتمة

معوقات تواجه الأخصائي الاجتماعي

تهدف الدراسة إلى تحديد المعوقات التي تواجه الأخصائي الاجتماعي في تطبيق قيم الممارسة المهنية في العمل مع الحالات الفردية، فيتم تحقيق هذا الهدف من خلال الإجابة على التساؤل الرئيسي للدراسة والذي يتمثل في ما المعوقات التي تواجه الأخصائي الاجتماعي في تطبيق قيم الممارسة المهنية في العمل مع الحالات الفردية؟

تتناول الدراسة العديد من التساؤلات الفرعية، منها: ماالمعوقات التي تواجه الأخصائي الاجتماعي في تطبيق قيم الممارسة المهنية والمرتبطة بالأخصائي الاجتماعي؟ وما المعوقات التي تواجه الأخصائي الاجتماعي في تطبيق قيم الممارسة المهنية والمرتبطة بالظروف البيئية والمجتمعية؟ وأخيراً ما المعوقات التي تواجه الأخصائي الاجتماعي في تطبيق قيم الممارسة المهنية والمرتبطة بشخصية العميل؟

إن هذه الأسئلة ستقود الدراسة إلى فهم أعمق للتحديات التي يواجهها الأخصائي الاجتماعي في ممارسة مهنته، وستساهم في تحسين الخدمات الاجتماعية المقدمة للأفراد في المجتمع.

وقد إجريت دراسة تعنى بمفهوم المعوقات وقيم ممارسة الخدمة الاجتماعية والممارسة المهنية، واستخدمت في إجراء الدراسة استبيانا لجميع الاخصائيين الاجتماعيين العاملين بمکاتب الخدمة الاجتماعية المدرسية بمحافظة الفيوم.

وأظهرت نتائج الدراسة وجود خبرات سلبية سابقة للأخصائى الاجتماعى، وعدم قناعة الاخصائى الاجتماعى بالالتزام بالقيم المهنية، كما أشارت النتائج إلى عدم رضا الأخصائي الاجتماعي عن عمله المهني.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت الدراسة عن وجود قصور في إمكانيات المؤسسة وتعقيد سياسة القبول وشروط المساعدة، ما يشكل معوقات لتطبيق قيم الممارسة المهنية والمرتبطة بوظيفة المؤسسة.

وفيما يتعلق بالتزام الأخصائي الاجتماعي بتطبيق قيم الممارسة المهنية في ظل الظروف البيئية والمجتمعية للعميل، كشفت نتائج الدراسة عدم الوعي بالمشكلات وآثارها، وعدم وجود مناخ يتسم بالتضامن والتكافل الاجتماعي، وعدم وجود بيئة تشجع العمل الاجتماعي الاضافي والتطوع.

باختصار فإن دور الأخصائي الاجتماعي في المدرسة يعتبر أمراً بالغ الأهمية، حيث يعمل على توفير الدعم النفسي والاجتماعي للطلاب والمعلمين، ويساهم في تحسين الأوضاع الاجتماعية والتعليمية في المدرسة.

اترك تعليقاً

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات

لتستطيع تصفح الموقع بسهولة من فضلك اغلق اداة مانع الاعلانات