نصائح و فوائد

نصائح قبل استخدام الاطفال للاجهزة اللوحية

نصائح قبل استخدام الاطفال للاجهزة اللوحية, يُفضل أن يقتصر استخدام الأجهزة اللوحية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 5 سنوات على ساعة واحدة يوميًا، ويكون الحد الأدنى أفضل. ذلك لأن انشغال الطفل بالشاشة يمكن أن يحرمه من النشاط البدني والنوم الكافي، وهما أساسيان لتعزيز نموه البدني والعقلي.

أبرز النصائح قبل استخدام الاطفال للاجهزة اللوحية

التفاعل مع الطفل أثناء مشاهدته للأجهزة اللوحية

يُفضل تحويل وقت استخدام الأجهزة اللوحية إلى فرصة لتعزيز التفاعل والتفاعل الاجتماعي لدى الطفل. يُشجع على مناقشة محتوى الأجهزة وتحفيز الطفل على تطبيق أفكار مستوحاة منها. يمكن أيضًا جعل الخبرات الرقمية جزءًا من الواقع، عبر تفاعل الطفل مع المحتوى وتحويله إلى تجارب وقصص في الحياة الواقعية.

مقالات ذات صلة

توجيه الطفل إلى ما يناسبه عند استخدام الأجهزة اللوحية

تُواجِه الأم صعوبة في تحديد اهتمامات طفلها، ولكن يمكنها دعمه في اختيار المحتوى المرئي الفائدة والألعاب التعليمية، عن طريق تعزيز الانطباعات الإيجابية ومشاركته في تجارب مشاهدته، مما يساعده على تطوير تفضيلاته واختيار المحتوى الذي يجده ملهمًا.

تعليم الطفل كيفية التعامل مع الأجهزة اللوحية
في بعض الحالات، يظن بعض الأمهات أن السماح للطفل باكتشاف الجهاز اللوحي بمفرده يعزز الصحة، ولكن ينبغي توجيه وتوجيه الطفل من قبل الأم لتوسيع آفاقه التعليمية والاستفادة الكاملة من هذه الأجهزة. يمكن تدريس الطفل كيفية البحث عن محتوى محدد ثم تركه ليقوم بهذه الخطوة بمفرده، مما يساعده في بناء استقلاليته وتطوير شخصيته.

مراقبة الطفل دون أن يلاحظ أثناء مشتهدته للأجهزة اللوحية
يشعر الطفل بالإزعاج عندما يشعر بأن والدته تراقبه باستمرار وتعبر عن رأيها في كل ما يقوم به على الأجهزة اللوحية. لكن هذا لا يعني عدم متابعة الأم لنشاط الطفل خلال استخدامه لهذه الأجهزة. يمكن ذلك لتجنب التعرض لمحتوى غير مناسب لفترة عمرية معينة أو المشاركة في ألعاب غير مناسبة. يمكن استخدام التطبيقات التي تتيح للوالدين مراقبة نشاط الطفل على الجهاز اللوحي والتحكم في الوصول إلى محتوى معين.

عدم التخلص من الطفل بالأجهزة اللوحية
بعض الأمهات يرتكبن خطأ كبيرًا بالسماح لأطفالهن بقضاء فترات طويلة جالسين أمام الأجهزة اللوحية، متناسيات أن هذا يمكن أن يؤدي إلى إدمان الأطفال على هذه الأجهزة وتأثيرات صحية ونفسية سلبية. يفضل للأم أن تجد أنشطة بديلة تشغل الطفل خلال قيامها بالمهام اليومية أو عند الحاجة إلى قسط من الراحة، مثل إعطائه الألعاب المفضلة أو تشجيعه على أعمال يدوية آمنة.

عدم منع الطفل من الأجهزة اللوحية
بعض الأمهات تتبع قوانين صارمة لاستخدام الأجهزة اللوحية من قبل أطفالهن، وهو قرار صائب إذا تم تنفيذه بشكل صحيح. يفضل على الأم أن تتحدث مع الطفل وتشرح له أسباب تقييد استخدامه للأجهزة بدلاً من فرض القوانين بشكل صارم. يمكن للأم أن تتناقش مع الطفل حول التأثيرات السلبية للاستخدام المفرط للأجهزة اللوحية على صحته، مثل تأثيرها على العيون، والعظام، والرقبة، والصحة العقلية.

وضع خطة يومية للطفل

ينبغي للأم وضع خطة يومية للطفل تجمع بين التعلم والترفيه لضمان استفادته القصوى من وقته. يفضل أن يشارك الطفل في وضع هذه الخطة ليكون جزءًا منها، وينبغي توجيه الترفيه ليشمل الألعاب والأنشطة المتنوعة بدلاً من الاعتماد الكامل على الأجهزة اللوحية. تحديد مواعيد النوم والاستيقاظ بشكل منتظم يساعد في ضمان تجنب سهر الطفل أمام الجهاز اللوحي وضمان حصوله على قسط كافٍ من النوم.

اتباع سياسة المكافأة والعقاب باستخدام الأجهزة اللوحية

يمكن للأم أن تشجع طفلها على السلوكيات الإيجابية من خلال توفير وقت إضافي للعب بالأجهزة اللوحية عند قيامه بالمهام اليومية أو استذكار دروسه. تحفيز الطفل لأداء مهامه اليومية بشكل منتظم يساعده على تطوير عادات صحية ويمكن أن تكون فرصة للمكافأة بطريقة إيجابية. في حالة عدم الامتثال للمسؤوليات، يمكن تطبيق عقوبات معقولة لتعزيز الالتزام بالسلوكيات الصحيحة، ولكن يجب أن تكون هذه العقوبات متوازنة لتجنب إحساس الطفل بالخوف.

شاهد أيضا: فوائد شراب القيقب

يساعد اتباع سياسة المكافأة والعقاب على تحفيز

قيام الآباء باتباع القواعد مثل الأبناء فيما يتعلق باستخدام الأجهزة اللوحية
يعتاد الآباء على الجلوس أمام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ثم يطلبوا من أطفالهم الإمتناع عن هذا الفعل الخاطئ، مما يسبب إنزعاجاً وضيقاً من قِبل الطفل، فكيف للأم أن تمنع طفلها من استخدام هذه الأجهزة وهي تستخدمها طوال اليوم! ولذلك يجب على الآباء الإنتباه لهذا الأمر، وتطبيق القواعد التي يتم وضعها للأطفال.

اترك تعليقاً

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات

لتستطيع تصفح الموقع بسهولة من فضلك اغلق اداة مانع الاعلانات