نصائح و فوائد

نصائح هامة لتغذية الطفل

نصائح هامة لتغذية الطفل, في كل مرحلة عمرية يمر بها الطفل، يتغير طبيعة احتياجاته وقدراته، وهذا ينعكس على نوعية وكمية الغذاء الذي يحتاجه. يعتبر تغذية الطفل أمرًا حيويًا لتلبية احتياجاته الغذائية وتوفير الطاقة الضرورية لنشاطاته اليومية. لذا، تلعب الأم دورًا حيويًا في اختيار الطعام المناسب الذي يتناسب مع مرحلة نمو طفلها ويفيده في تطويره بشكل صحي.

أهم نصائح التغذية خلال فترات عمر الطفل

فترة الرضاعة
أثناء الأشهر الأولى من عمره، يكتفي الطفل بتناول الحليب، سواء كان طبيعيًا أم صناعيًا. حيث يوفر حليب الأم، بمكوناته من معادن وفيتامينات وأحماض أمينية، الغذاء الضروري خلال الستة أشهر الأولى.

تتميز الرضاعة الطبيعية بفوائد متعددة، من تسهيل الهضم وحماية الدماغ، إلى الحماية من الأمراض وتقليل خطر الإصابة ببعض أمراض الأم. ورغم فوائد حليب الأم، يُنصح بإعطاء الطفل فيتامين د بعد استشارة الطبيب للوقاية من بعض الأمراض.

مقالات ذات صلة

عند الانتقال من الرضاعة إلى حليب مُعدن، يُفضل استخدام حليب مُدعم بالحديد لتلبية احتياجات الطفل. ينبغي تجنب إعطاء حليب الأبقار للأطفال دون عام من العمر.

حديثي الولادة إلى عمر 3 أشهر
عند إطعام الطفل في هذه المرحلة العمرية، يُفضل مراعاة النقاط التالية:

  1. إرضاع الطفل بشكل منتظم كل ساعة أو كل ثلاث ساعات، حسب حاجته، مع عدم إجباره على تناول كميات تفوق حاجته، حيث يُرضع بمقدار حاجته.
  2. يمكن تباعد وجبات الطفل إلى ساعتين إلى أربع ساعات إذا كان يتناول حليبًا صناعيًا.
  3. انتباه الأم لعلامات حاجة الطفل للرضاعة، مثل الاستيقاظ من النوم أو تحريك الرأس، والاستجابة في الوقت المناسب لتلبية احتياجاته.
  4. الحفاظ على وضعية جلوس مريحة أثناء الرضاعة والالتزام بطريقة سلسة وثابتة.
  5. الاعتناء بالتفاوت في طرق الرضاعة بين الأطفال، سواءً كانوا سريعين أو بطيئين، مع مراعاة أن لكل طفل طريقته الخاصة في الرضاعة.
  6. التوقف عن إرضاع الطفل عندما يظهر عليه علامات الشبع والاكتفاء.
  7. التفاعل واللعب مع الطفل بعد الرضاعة حتى يشعر بالراحة ويدخل في حالة نوم.
  8. إرضاع الطفل من كلا الثديين لفترة تتراوح بين 10-20 دقيقة من كل ثدي.

تلك النقاط تسهم في تحقيق تجربة رضاعة ناجحة ومريحة للطفل والأم.

2 إلى 6 شهور

في هذه المرحلة العمرية، يُنصح بمراعاة النقاط المذكورة في المرحلة السابقة، بالإضافة إلى التركيز على تواجد الطفل مع أهله أثناء تناول الطعام. يكتسب الطفل في هذه الفترة قدرة أكبر على إدراك محيطه ويبدأ بفهم عملية تناول الطعام بشكل أفضل. يتزايد اهتمامه بتواجده مع أفراد عائلته، مما يسهم في تعزيز تفاعله الاجتماعي وفهمه لأهمية الوجبات العائلية.

الوقت الأمثل للبدء بتدخيل الطعام الصلب على وجبات الطفل
عندما يكون الطفل لم يكمل ستة شهور من عمره، يتقيّد الغالبية العظمى من وجباته بالحليب فقط، فليس من الضرورة أن يتمكن الطفل في هذه المرحلة من تناول أطعمة أخرى غير الحليب.

قبل أن يتم إدخال أنواع أخرى من الطعام إلى نظام الطفل، يُنصح بمراعاة النقاط التالية:

  • التأكد من قدرة الطفل على الجلوس بشكلٍ مستقل.
  • ملاحظة رغبة الطفل في تناول الطعام عندما يشاهد الآخرين يتناولونه.
  • توفير رؤية الطعام للطفل لتحفيز فضوله واستجابته.
  • فتح فم الطفل بمجرد وجود الطعام أمامه.
  • التأكد من قدرة الطفل على مسك الأشياء وتوجيهها نحو فمه بمهارة.

نصائح لتسهيل البدء بادخال الطعام الصلب على وجبات الطفل

لتسهيل تجربة إدخال الطعام الصلب للطفل، يُنصح باتباع النصائح التالية:

  1. وضع الطفل في كرسي طعام يحافظ على استقامة وضعيته لتسهيل تناول الطعام.
  2. استخدام أدوات الطعام المخصصة للأطفال المصممة بخفة وزن وألوان جذابة.
  3. ضبط درجة حرارة وجبة الطفل لتكون مناسبة له، وذلك بمراعاة درجة حرارة الغرفة.
  4. تحضير وجبات الطفل في المنزل باستخدام خضروات وفواكه مسلوقة ويمكن هرسها لتسهيل تناولها.
  5. تجنب إضافة السكر أو الملح إلى الطعام المخصص للطفل.
  6. وضع الملعقة بالقرب من فم الطفل والانتظار لاستجابته.
  7. إعطاء الطفل حرية اختيار الطريقة التي يفضلها لتناول وجبته.
  8. التوقف عن إطعام الطفل عندما يبدي علامات الشبع والاكتفاء.
  9. إضفاء جو من اللعب والمرح أثناء تناول الطعام لتشجيع الطفل على التناول.
  10. البدء بإطعام الطفل حبوبًا مثل الشوفان والأرز، ويمكن خلطها بالحليب للحصول على قوام خفيف وزيادة الكمية تدريجيًا.
  11. البدء بإدخال كل نوع من الطعام بشكل منفصل لتمييز الطعام الذي قد يسبب الحساسية للطفل.

5 شهور إلى 9 شهور
تختلف قدرات وإمكانيات الأطفال في تناول الطعام، ولا يوجد عمر محدد يجعل الأطفال يمتلكون نفس المستوى من القدرات على تناول الطعام.
عندما يصل الطفل إلى سن سبعة إلى تسعة أشهر، يمكن له أن يبدأ بتناول نفس نوع الطعام الذي تتناوله العائلة بأصابعه مع بعض التعديلات المناسبة لعمره.

يُشجع في هذه المرحلة على إدخال طعام ذي قوام كثيف وصلب لتعزيز تطوير قدرات الطفل في تناول الطعام، حيث يكون الطفل قادرًا على تناول كميات أكبر لفترات أطول، مما يسهم في تعزيز تطوره الغذائي.

شاهد أيضا: فوائد شراب القيقب

7 شهور إلى 15 شهراً
إليك بعض النصائح المفيدة لتسهيل تجربة تناول الطعام للأطفال في هذه المرحلة العمرية:

  1. قدّم للطفل أطعمة يمكنه تناولها بمفرده، مع التركيز على الطعام الذي يكون طريًا وسهل البلع.
  2. دع الطفل يختار كيفية تناول الطعام، سواء بالأصابع أو باستخدام الملعقة، لتشجيع استقلاله.
  3. قدّم للطفل الحليب في كوب بدلاً من القنينة، مهما كان نوعه (طبيعي أو صناعي).
  4. ابدأ بإعطاء الطفل كمية صغيرة من كل نوع من الطعام، وزيّن الكمية تباعًا حسب احتياجاته.
  5. اسمح للطفل بتجربة مختلف أنواع الطعام، وتجنّب إجباره على تناول ما لا يرغب فيه.
  6. اترك للطفل الحرية بالانطلاق بمجرد الانتهاء من تناول وجبته.
  7. جدد قائمة الوجبات بتقديم وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية لتلبية احتياجاته الغذائية.

اترك تعليقاً

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات

لتستطيع تصفح الموقع بسهولة من فضلك اغلق اداة مانع الاعلانات