منوعات

رواية مجهول الهويه بقلم اسماعيل موسى

كان حامل في شهرين عندما زارت الطبيب
حتي خرجت انا للحياه
والدتي لم تحكي لي تلك القصه لأنها ټوفيت بعد ولادتي بسبعة أشعر لم تسنح لها الفرصه لسماع صوت ابنها الذي تمنته طوال عمرها

وقد كنت طفل نجيب شاطر اسجل درجات مرتفعه في المدرسه
حسن السلوك كعادة كل طفل وحيد كنت خجول منزوي
حتي وصلت عمر السابعة عشر حينها ولأول مره سمعت صوت يدوي في المنزل وينادي باسمي
شخص ينادي على طفل ضائع هكذا شعرت مثل كل شيء غريب تصورت انه هذيان عقلي
لكن الصوت تكرر في الصحو في الأحلام ناصر
ناصر
ناصر
والدي لم يصدقني خاصه انني لم اشتكي من اي شيء قبلها
مضت الايام والسنين حتي تخرجت من كلية الطب وجاء اليوم الذي كنت جالس فيه وحيد في المنزل
وسمعت طرقات على الباب عندما فتحت الباب كان هناك رجل اربعيني غريب المظهر جالس فوق دراجه زهريه
لديه شارب ظريف شعره مسرح علي جانب ومدهون بزيت قرنفل
قال وهو يمد ظرف انت دكتور ناصر
قلت اجل
قال كبرت يا دكتور
لم أفهم سؤاله لذلك لم ارد
كانت عينيه زرقاء لم اري مخلوق في بلدتي عيونه زرقاء
قال جواب تعينك
لم اتذكر انني تقدمت لوظيفه حكوميه
رغم ذلك فرحت
قال الرجل حان الوقت لتسديد الدين
قلت عن أي دين تتحدث
_ عن أي دين تتحدث سألت ساعي البريد غريب المظهر انا لا أتذكر انني تقدمت بطلب لنيل وظيفه هذا المظروف لا يخصني !

قال الرجل وهو يفرك ذقنه أحدهم تقدم للوظيفه نيابة عنك المهم ان طلبك قبل عليك ان تعد نفسك منذ الأن ستجد العنوان وكل التفاصيل داخل المظروف.
حتي تلك اللحظه لم أكن لاحظت شكل المظروف الغريب كان قديم جدا لكنه فاخر الصنع عليه ختم لم أراه قبل ذلك
وزنه أثقل من العادى وداخله عمله معدنيه او شيء يتحرك راح يهتز كلما حركت المظروف.
حان وقت رحيلي قال الرجل وهو يعتلي كرسي الدراجه الأنيقه لدي العديد من الرسائل علي توصيلها
تذكرت انني كنت فظ معه ولم ادعوه لدخول المنزل قلت تفضل ساصنع شيء من أجلك!
قال الرجل شكرااحرص ان لا تتأخر حرك بدال الدراجه وانطلق بها علي بعد خطوات الټفت رمقني بنظره حزينه واختفي
صفحة الكاتب على الفيس بوك باسم اسماعيل موسى
دلفت للمنزل عندما الټفت الرجل تجاهي كانت عيونه خضراء لم اتوقف عند النظره الحزينه لكن عقلي كان يحاول إيجاد مبرر لتحول لون عينيه بتلك الطريقه
انتبهت علي صوت حركه
لكن لحظه !
ما اتذكره ان والدتي لم تكن منحنيه للأمام كان ظهرها مستقيم
لكن الآن جسدها منحني تجاهي كأنه تلقي الي قبله او تحاول قول شيء.
نظرت للصوره مره اخري وكادت عيني تدمع لم اري والدتي لم اتحدث إليها كنت اتمنى ان تراني طبيب متخرج والقي بنفسي في حضنها.
اخذت حمام طويل كأنني اغسل همومي واوجاعي كان باب المنزل قد انفتح واعتقدت ان والدي حضر من الخارج
لذلك لم اشغل بالي
.
عندما خرجت لم أجد والدي كان باب المنزل مغلق ولا أثر له ناديت بأسمه من باب التأكد
لما لم اتلقي رد قصدت غرفتي ثم توقفت بصدممه في منتصف الصاله
صورة والدتي وجهها ممتقع حزين.
لا غير ممكنقلت وانا افرك عيني اقتربت من الصوره عندما لمستها ارتعش جسدي كأن تيار كهربائي بقوة ٢٢٠ فولت لسعني
صړخت من الصدممه في زخم المفاجأه هيء لي أن والدتي تحركت داخل الصوره.
قلت نعم انا افتقد والدتي لكن ليس للحد الذي يدفعني لتخيل تهيأوات.
في غرفتي بدلت ملابسى ورقدت علي السرير كنت نسيت المظروف بالصاله لذلك نهضت احضرته وعدت مره اخري
فتحت المظروف ورقه قديمه لا تشبه اي ورقه اعرفها تكاد تكون مخطوطه او وثيقه عهد في إعلاها اسمى بالكامل
ناصر أحمد محمد إسماعيل
عمري
عنواني
وظيفتى

 

 

 

 

 

ثم تميمه غريبه مستطيله لونها ازرق في منتصفها ورده حمراء بسحاب تعلق في الرقبه
نحيت كل ذلك جانبآ أخرجت هاتفي وبحثت عن العنوان المسجل بالورقه لم تظهر لي اي نتيجه كما توقعت
لعنت نفسى وغبائي كان واضح جدا انها مزحه
مقلب من شخص مچنون
الورقه التميمه العملات المذهبه!
رغم ذلك بحثت عن كل العملات الغريبه التي ظهرت لي افتش عن وجه تلك الفتاه وفي أي بلد تسكن !
لا شيء بدا انني ابحث عن شيء مجهول
ابتسمت يمكنني بيع العملات الذهبيه علي الأقل
تركت كل شيء على الطاوله الي جواري واغمضت عيني بحثا عن النوم لم البث وقت طويل ورحت في نعاس ثقيل
أشعر انني نائم لكني اسمع صوت خطوات في الصاله خارج غرفتي
خطوات متزنه هادئه يبدو أنها انثويه كان ظل ذلك الشخص ينعكس تحت باب غرفتي ثم سمعت طرقات علي باب الغرفه متبوعه بنداء ناصر
ناصر
كنت اكافح للنهوض من مكاني بلا فائده لكني اسمع الصوت مره اخري لا تتأخر عن موعدك يا ناصر !

من انت اصړخ على ذلك الشخص
ظل ذلك الشخص واقفآ خلف باب غرفتي حينها فتحت عيني كنت متعرق كأنني خرجت من عراك للتو وانا امسح العرق عن وجهي رأيت ظل يبتعد عن باب غرفتي وسمعت خطواته
بسرعه ركضت نحو الباب وفتحته كانت الصاله مظلمه فتحت النور بترقب لم أجد أثر لأي مخلوق
اذا استمريت علي ذلك الوضع سأجن!!
قلت ذلك في نفسي وانا عائد تجاه غرفتي اغمرني باللوم
و عندما وصلت لباب الغرفه تيبست في مكاني وشهقت بعلو صوتي على سريري رأيت إمرأه اربعينيه تجلس منحنيه على الوثيقه بيدها…………
كانت هناك إمرأه اربعينيه جالسه علي سريري منحنيه تجاه الوثيقه عندما خطوت تجاهها اختفت
لم اقوي علي تحمل كل ذلك عندما عاد والدي حكيت له ما حدث معي عن الصوت والمرأه التي رأيتها
طلب مني والدي ان أصف له تلك المرأه جعلت اتذكر اوصافها بكل تركيز عندما انتهيت رأيت الدموع تنزل من عيني والدي قال اذا كان ما تقوله حقيقي فانها والدتك حضرت لزيارتك.
لم أستطع ان افهم إذآ كانت والدتي لماذا رحلت قبل أن اتمكن من رؤيتها
يا ولدي هكذا الارواح تحضر لتوصيل رساله ثم ترحل!

ورنت فى عقلى كلمة الأرواح ان كل ما يحدث لى منذ ايام غريب جدا
وكنت تعمدت ان لا أذكر له قصة المظروف وما بداخله بعد أن رحل والدي وكان محطم
عاينت الوثيقه مره اخري كان هناك توقيع زياده بأسم والدتى
عليك ان تذهب يا ناصر فعلت ما بوسعي لانجبك حاولت أن أحميك لكن الأن عليك ان تعتمد على نفسك وتسدد الدين انقذ والدك
انقذ والدي
جذبت خصلات شعري حتي كدت اقتلعها والدي هنا كيف انقذه
تمددت علي السرير بقرف حتى منتصف الليل بعد أن جفاني النوم لاحظت ان التميمه تبرق كانت الزهره داخلها مشعه بما يشبه البوصله كانت تشير لمكان معين
العنوان نفسه الذي كتتب علي الورقه كان لامع بشكل لافت
لا تتأخر عن موعدك الرحله بدأت
عندما اشرقت الشمس كنت قد اتخذت قراري ان كانت مسرحيه او مقلب او حقيقه علي ان اتأكد من ذلك
العنوان الذي ذكر يشير لمنطقه بالصحراء الغربيه قرب الوادي الجديد إستاجرت سياره ربع نقل بعد أن ابتعت كل ما احتاجه وانطلقنا تجاه العنوان!
صفحة الكاتب على الفيس بوك باسم اسماعيل موسى
توغل بي السائق داخل الصحراء الجرداء كنت اتبع بوصلة التميمه عندما وصلنا نقطه منعزله توقفت التميمه عن الاشتعال بعد أن أشارت لنقطه في منتصف الجبل
___هنا قلت للسائق توقف هنا
منحته أجرته عاينت المكان دقائق قبل أن احمل حقيبتي واصعد درب بين الصخور الوعره خلال الجبل نحو تلك النقطه
في منتصف الجبل تمامآ كان هناك مغاره ضخمه وصلتها بطلوع الروح
منقوش على مدخلها كلمات بلغه غريبه ليست فرعونيه أنزلت حقيبتي علي باب المغاره وانا الهث من التعب وجسدى كله متعرق
كدت انا اتمدد علي الأرض وأنعم ببعض الراحه لكني سمعت أنفاس قريبه
نظرت بړعب خلفي وجدت فتاه راقده علي الأرض ملتصقه بصخور المغاره واضعه حقيبتها تحت رأسها
ان تجد فتاه بمفردها في مكان منعزل يقع وسط الصحراء مضجعه علي الأرض أمر عجائبي لا يحدث الا نادرآ
لكن ما حدث لي الأيام الماضيه جعلني لا أصدق أي شيء بسهوله انا غير متأكد ان كانت هذه فتاه حقيقيه ام وهم او شيطان
سرت خطوات مقترب منها وانا اتملاها بطرف عيني ترتدي بنطال رياضي اسود اللون ضيق تيشرت اصفر شعرها ضفيرة زيل الحصان
______انت قلت وانا الكزها بقدمي في جانب معدتها
هبت مذعوره تتقافز مثل قنفد بيدها سکين في لمح البصر وضعتها علي رقبتى!!
من انت
كيف حضرت هنا
منذ متى وانت تتبعني
ماذا تريد مني
كانت تتحدث بسرعه وحاجب عينها الأيمن مرفوع علي طريقه المليجى
ابتعدي عني دفعتها برفق !
__صرخت قلت من انت لن أكرر سؤالي عندما افتح فمي

 

 

 

 

تلك المره دفعتها پقسوه قلت بنبره محزره توقفي حيث انت
بعض الهدوء مر بيننا
كيف حضرتي لهنا وحدك
قالت بثقه انا لا اعرفك ولست مضطره للرد على اسألتك
جلست علي الأرض واتكأت بظهري علي الصخر بعد تفكير قلت وصلك مظروف!
تنهدت الفتاه وضعت السکين في جيب بنطالها قالت وهي تسير نحو حقيبتها اجل
قلت وانا ايضا وصلني مظروف لازلت اعتقد انها مزحه انا حتي لا أعرف لماذا حضرت هنا
قالت من أجل الدين
قلت تتحدثين مثله اي دين تقصدين
قالت دين والدتك
فتحت فمي بدهشه والدتي ټوفيت منذ أكثر من عشرين عام بعد أن انجبتني
قالت وهي تجلس علي الأرض لكن بعيد عني دينه هو
دين من!. من فضلك تحدثي بوضوح
انت لا تعرف كيف انجبتك والدتك
قلت بقلة لياقه مثل كل النساء أين الغرابه في ذلك
قالت انت لست ابن ابيك حتي الأعمى يمكنه ان يلاحظ الهاله التي تحيط بك
انتي مجنونه صړخت فيها كيف تقولين ذلك
صمتت الفتاه دقيقه سألتني انت لا تعرف الحقيقه فعلا

اي حقيقه سألتها بفروغ صبر
_____والدتك اقامة علاقه مع احد افراد الجان
قالت بصعوبه وهي تتنفس بالكاد اهداء كان صعب علي أيضا ان أصدق ذلك
كنت في حالة من الصدممه والشرود أكاد لا اسمعها ولا افهمها
صفحة الكاتب على الفيس بوك باسم اسماعيل موسى
ابعد يدك عني ستخنقني حركت يدي المتجمده برفق بعيد عنها تركتني حتي اهداء
لم يكن سهل علي ان أصدق انني ابنة جني ان والدتي إقامة علاقه في مقبره مع احد افراد الجان من أجل انجابي
عرفت ذلك مؤخرا قبل شهور عندما حضرت الي روح والدتي وطالبتني بالبحث عن أبي الحقيقي ووقعت على وثيقتي
سألتها والدتك متوفيه
ابتسمت الفتاه قالت مثل والدتك بعد ولادتي بأشهر ټوفيت كل إمرأه تنجب من جني ټموت بعد أن تضع طفلها هذا احد بنود العقد الذي يتم بينهم
لماذا حضرنا هنا قلت وانا أكاد ابكي
قلت لك من أجل سداد الدين
طيب كيف سيحدث ذلك انا لا أفهم اي شيء
قالت الفتاه ولا انا ايضا علينا أن ننتظر هنا هذا ما قالته الوثيقه
اعتقد في لحظه في اي وقت ستصلنا اشاره.

لاذ كل منا بالصمت كنت غير قادر على الاستيعاب ولا الفهم لساني ملتصق بقاع بلعومي بالخيبه ادور عيني في المكان بحثآ عن ملجاء
اتحاشي النظر الى تلك الفتاه أرغب بالهرب لكن قدماي لا تطاوعني
أحدهم كشف لك اكثر اسرارك قذاره وانت مجبر علي النظر في وجهه والابتسام
هون عليك قالت الفتاه بنبره رقيقه ما وظيفتك علي اي حال
قلت بصعوبه انا طبيب
قالت جيد علي الاقل اذا سأت الظروف يمكنك أن تنقذني
_____حملقت بوجهها كان في عينيها غيمه وغابه وشجرتي بندق وخديها حبتي كرز اتمني ان تسير الأمور بصوره جيدهفكرت هذه الفتاه تصلح حبيبه __
نزل الليل من السماء هابطآ علي درجات النهار وارتفع قمر بدر تأكل
سألتني وهي تقذف تجاهي بسكوته دون أن تنتظر ردي
تمددت علي الأرض أحدق في سقف المغاره تاركآ لعقلي الحريه في اختيار اكثر السيناريوهات مأساويه التي يمكن أن تنتهي بها قصتي
منتصف الليل اضأت تميمتي مره اخري واشارة البوصله لاسفل الجبل
قالت ماذا يعني ذلك
قلت علي ما اعتقد لابد أن نتحرك
نظرت من فوهة المغاره تحت الجبل تماما كان هناك قطار قديم
بهذه الغرابه منتصف الصحراء ظهر القطار
ظللت محدقا بالاضواء المشعه حتي قالت الفتاه
ستنتظر كثيرآ _____اتبعني
العالم شاسع جدآ إذآ كنت لا تستطيع أن تفهم نفسك فكيف بأعتقادك تسطيع ان تفهم ما يحدث حولك.
نزلنا الدرب الجبلي كنت أشعر بقشعريره وان الأمور لن تمضي بطريقه جيده لطالما اعتقدت ذلك قبل كل خطوه اتخذها بحياتي
في الأيام الأخيره منذ أن سمعت صوت ينادي بأسمي ناصر ناصر ولم اري شيء تعودت ان اتقبل كل الأشياء بغرابتها دون فهم
لذلك كان على ان اتقبل فكرة ظهور قطار من العدم يسير علي قطبان حديديه وسط الصحراء كانت عربات القطار ملونه كل عربه تحمل لون مختلف عن الأخري.
كانت العربه الاولي حمراء اللون والتي تليها زرقاء ثم خضراء صفراء بني ابيض اسود
استقبلنا رجل نحيل أسنانه بارزه له هيئه عجيبه كأن الزمن نسيه يبتسم بطريقه مخزيه رأسه صلعاء لم يتبقى عليها سوي احد عشر شعره سرحت علي جانب.
تذاكر
حدقت في الفتاه بغرابه نحن لا نحمل تذاكر أخرجت الفتاه عمله مذهبه وضعتها في كف يده بعد أن عاينها منحها تذكره زرقاء وأشار للعربه.
أخرجت انا الاخر عمله مذهبه وضعها في جيب بنطاله ومنحني تذكره سوداء.
افترقنا بدا هذا واضحا جدا انا والفتاه لن نجلس في عربه واحده
تسألت لماذا اجتمعنا اذا كنا سنفترق بتلك الطريقه!
لوحت لي الفتاه بيدها قبل أن تختفي داخل عربتها بدت مستسلمه بطريقه مخيفه بينما

 

 

 

 

 

 

ان الشك يلتهمني.
صعدت العربه سوداء اللون بالداخل القطار شاسع في كل ناحيه مقعد واحد فوقه حامل حقائب الرقم سبعه كان مقعدي
قلت مرحبا!
قالت مرحبا
قلت بتلعثم انت ايضا حضرتي لتسديد الدين
نظرت الفتاه للعربه الخاليه ولاحظت لأول مره اننا وحدنا داخل العربه ولا يوجد غيرنا
صوبت نظرها نحوي وشعرت ان عينيها تخترقني لا تتحدث عن الدين هنا لن تعجبهم تلك الكلمه
قالت بفخر انها الرحله الأخيره لي بعدها أصبح حره
قلت ماذا تعني بأنها رحلتك الأخيره! حضرتي هنا من قبل
أطلقت ابتسامه مقيته كأنها تنتوي آكلي انت مستجد
لم ارد كنت افكر بشيء اخر تيشا الفتاه التي كانت جالسه معي ربما الأصلح ان ابحث عنها بأنها مثلي
قالت الفتاه جرب أن تذهب لن تفلح بالوصول إليها مصيرك محدد

لن تغادر تلك العربه الا لوجهتك المحدده
انت تقرأين أفكاري
اسماعيل موسى
اكتسبت تلك المهاره لان والدي من الجان قارئي الأفكار سريعي البديهه
قلت بتلعثم التقيتي والدك
تجهم وجهها قالت بنبره ساحقه لا أحد يقابل والده ابدا
ماذا يعني ذلك واشرت لها بيدي بلا فهم
قالت الفتاه هناك محكمه تقام لكل جان تزوج بشريه أحكام القضاه فيها قاسيه جدا
الحړق النفي السچن في الغالب لا يرى الجان الذي تزوج ببشريه أبنائه
لا تحزن قبل أن يتخذو تلك الخطوه يعرفون ما ينتظرهم الزواج الطبيعي يتطلب اذن مسبق من ملك القبيله.
أطلق القطار صافرته وتوقف للحظه نظرت من النافذه من العربه الحمراء نزل شخصين تركهم القطار وانطلق
لوحت لي وهي تبتسم وتمنت لي رحله سعيده
لاحظت الفتاه اهتمامي بتيشا وقلقي عليها قالت بغل معظم الفتيات والشبان الذين يحضرون هنا لا يعودون مره اخري
قلت سيموتون
قالت لا الفتيات يتخذهم بعض الجان زوجات لهم والشبان أيضا
لأن الجان ليسو مثلنا لا يقبلون الديه

كشرت فمي لم أفهم ولا شيء
قالت الفتاه باستمتاع احيان تتخذ الجنيات الذين تعرضو للخيانه من أزواجهم أبناء زوجاتهم ازواج لهم ان كانو ذكور
او لبناتهم
بينما الفتيات بالغالب يتزوجهم إباء الخائنين او ملوك الجان
هذا ليس حقيقه قلت لها انتي مختله
حاولت أن لا اصدقها بينما قلبي يتلوي من الۏجع علي تيشا اطلق القطار صافرته بلا رحمه ولا شفقه بالأمي
كنت قد وصلت محطتي
ان اشد حماقات النساء هي إختيار مصلحتهن الخاصه وسرعة الهرب
وقفت دقائق اتلفت حولي في اي لحظه اتوقع ظهور جان ضخم يقبض علي ويطير بي في الهواء لكن ولا شخص ظهر لا استقبال لا حفلة شاي لا دليل يقودني في هذه البلاد الغريبه
واصلت سيري مرغم كان العطش قد بلغ مني مبلغه الضيق والړعب
بعد ساعه من السير لاحت منازل كثيره منتظمه في صف كلها من طابق واحد أسرعت خطوتي حتي بلغت تلك القريه الصغيره
رغم حاجتي للراحه الا ان التميمه كانت تشير للأمام في منتصف منازل القريه أشارت التميمه لبنانيه قديمه من طابقين ثم توقفت عن الاشتعال.
دلفت خلال الباب المفتوح كان هناك ما يشبه رواق خالي لا مقعد لا اريكه لا سرير مجرد ارض صلبه
ناديت بنبره متزنه هل من احد هنا
حتي هذه اللحظه ومنذ خروجي من القطار لم اري سوي تلك الفتاه البشعه التي تخلت عني ارتقيت سلالم مكسره وانا علي وشك إخراج سېجاره لادخنها بالطابق العلوي كان هناك باب مفتوح لغرفه وحيده عندما لحمت سرير بشړي ارتاح قلبي
كل ما ارغب به الآن النوم ولا شيء غيره خطوتين وكنت داخل الغرفه
ادخن لفافة تبغ وانظر لفتاه شابه متعريه راقده علي السرير بوضعية طائر البطريق
او ليتها ظهري بسرعه سحبت من لفافة التبغ حتي تعبأت خياشيمي
قلت انت.
اذا كنتي بشريه علي ما اعتقد استيقظي من فضلك لا حياة لمن تنادي
فتحت عينيها بكسل قالت وهي ترفع البطانيه اخيرا وصلت
انتظر خارج الغرفه حتي ارتدي ملابسي!
اطعتها ووقفت علي باب الغرفه انهي سيجارتي
ادخل!
دخلتجلست على طرف السرير قلت بشك انت بشريه
قالت انت غبي
لو
 

 

 

 

 

 

المهم من انت
قلت فهد
قالت اول مره
قلت اول مره!
قالت اليك التعليمات ستظل هنا بهذه القريه تعالج المړضي الذين يأتون إليك حتي يحضر شخص آخر لاستبدالك هذا في الظروف العاديه
في الحاله الأخري سيحضر هنا ولا اتمنى ذلك جنيه عجوز او شابه تأخذك لمملكتها لتسديد دينك
قلت اولا من سأعالج
قالت مرضي بشريين في العاده من الذين حضرو معك وفي حالات نادره جان
قلت الجان يمرضون
قالت أحيانآ
الطعام سيصلك كل يوم طبعا دون أن تشعر اذا كنت محظوظ لن يزعجك احد ستمر ايامك هادئه حتي موعد عودتك
منذ متى وانتي هنا
قالت ربما شهر
قلت وانا
قالت الرحله الاولي شهرين بعدها انت وحسن سلوكك وكفأتك
سأرحل الأن أخيرآ سددت ديني انا حره
انت أيضآ ابنت جان
قالت نعم لكن لا آحد يعوف ذلك الجان يطمسون الحقائق خلفنا
عند عودتك ستفاجأء ان لا احد شعر بغيابك
لا تحاول الخروج من القريه لا تتذاكي ادي عملك بضمير اقضي وقتك وارحل
اذا مرت عليك خمسة أيام بحلول منتصف اليوم السادس ستنتهي فرصة المطالبه بجسدك
يعني ان صاحبة الدين في حالتك تنازلت عن حقها فيك

القطار ينتظرني مع السلامه
مع السلامه
ألقيت بجسدي علي السرير اليس هذا حلم مقيت افتح عينيي بعده في منزل ابي
كنت متعب جدا ونمت ربما مرت ليله كامله اذا كانت حساباتي صحيحه لان الشمس اشرقت مره اخري
وجدت طعام على باب الغرفه تناولته بصمت وجلست بالشرفه اراقب القريه المهجوره
مضي يوم آخر قبل أن يظهر لي شاب من العدم كان يعاني من توعك في معدته كان أول مريض يحضر الي وبدا سعيد في حياته
عندما سألته كيف تمضي حياتك
وكنت اتوقع حجم البؤس الذي يعيشه انسان بعيد عن عالمه
قال انا بأحسن حال بعد أن رفضتني الفتاه التي كنت احبها تم طلبي لسداد ديني تزوجت جنبه شابه عشت معها أجمل أيام حياتي
الجنيات لا تكبر هل تعلم ما يعني ذلك
قلت لا
يعني انها متجدده إنها نفس المرأه لكن كل ليله تشعر انها اول مره
لقد تضخمت ثروتي بعد أن عدت لعالم البشر مع زوجتي
الان انا هنا في زياره ديني انتهى منذ مده طويله
سمعت صوت رقيق جدا ينادي من بعيد محسن!
حينها ابتسم الشابقال يجب أن ارحل زوجتي تناديني
انطلق تجاه الطريق من الشرفه قبل أن يصل لمحت فتاه خرافية الجمال تنظر تجاهي

لماذا تشكلتي سألها محسن قبل أن يصل اليها
جلست في الشرفه اتابع محسن وزوجته الجنيه حتي اختفيا عن نظري بعدها تمددت على السرير لبعض الوقت كنت مستغرق بالتفكير حتي حطت عصفوره جميله على شراعة شرفتي وراحت تشقشق بصوت جميل ظللت استمع لها بصمت مده ليست قليله ثم نهضت من مكاني بهدوء وانا متيقن من رحيلها لكن العصفوره ظلت ساكنه في مكانها وسمحت لي بتمرير اصابعي علي جناحها
كانت أجمل عصفوره رأيتها يوم تحمل الوان مزركشه بغاية الروعه والجمال حملتها بين يدي ورقدت علي السرير املس علي رأسها
رمقتني العصفور برهبه في البدايه لكنها سرعان ما سكنت
قلت غني يا عصفوره واصلي زقزقتك!
راحت العصفوره تزقزق بصوت ولا أجمل لكنه حزين جدا
ظلت بحضني اكثر من ساعه قبل غروب الشمس حلقت نحو الشرفه وقفت دقيقه تنظر إلى ثم طارت مبتعده
كل شيء هنا مختلف حتي العصافير التي تخاف في بلدتنا من البشر وتحلق مبتعده فور رؤيتهم اليفه هنا وتسمح لنا بلمسها
سرعان ما حل الليل تناولت طعامي ولم أشعر برغبه في النوم
لكن تلك الفتاه حذرتني من مغادرة المنزل ليلا قالت التحرك في الليل ليس آمن انت لا تعرف ما ينتظرك بالخارج.
رحت اتقلب على سريري حتي الفجر حينها وقبل ان تغمض عيني سمعت صوت تحت شرفتي في الشارع
سحبت جسدي ونظرت من الشرفه في منتصف الشارع رأيت تلك الجنيه زوجة محسن تحدق بالشرفه بامعان
شعور بعدم الراحه رافقني حتي الصبح بعدها نمت ولم افتح عيني الا حدود العصر علي شقشقة العصفوره وصوتها الحزين
رفعت ظهري بكسل وجدتها علي الشرفه تشدو وهي تنقر الخشب
لوحت لها قلت تعالي حلقت العصفوره وحطت علي طرف السرير
قلت ما رأيك أن اتناول طعامي
واصلت العصفورة شقشقتها وهي تتابعني التهم طعامي
جلست على مقعد مخلع أخرجت لفافة تبغ اشعلتها وانا اتملي العصفوره مظهرها غريب
لا وجود لعصفوره يمكنها ان تشدو بهذا الجمال وتلك الطمأنينه
قبل المغرب حلقت العصفوره ناحية الشرفه نقرت الخشب ثلاثة مرات ثم طارت مبتعده
بدأت اتعود علي روتينها اليومي هذه العصفوره تحضر بعد العصر ترحل قبل غروب الشمس كأنها تعرف موعدها بالضبط
حاولت أن افكر في تصور لحل لغز حضورها لكني فشلت
مضي الربع الأول من الليل سكون وصمت في هذه القريه لا وجود لأي نفس غيري
كل ما علي فعله ان اجلس في الشرفه واراقب الخلاء والظلمه
عندما ينتصف الليل لاحظت انني اسمع صوت عواء ذئب
تكرر ذلك مرتين وان كنت لست متأكد اول ليله لكني الان واثق مما

 

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات

لتستطيع تصفح الموقع بسهولة من فضلك اغلق اداة مانع الاعلانات